الإمام الخامنئي لدى لقائه بالنخب العلمية

أميركا غاضبة لأن الجمهورية الإسلامية تمكنت من إفشال مخططاتها في لبنان وسوريا والعراق

التقى صباح يوم الأربعاء ١٨/١٠/٢٠١٧ عدد من الطلاب الجامعيين النخبويين، الفائزين في الأولمبيادات العلمية بالإمام الخامنئي حيث علّق قائد الثورة الإسلامية على غضب أمريكا من الجمهورية الإسلامية بالقول: هل تتوقعون أن لا تغضب أمريكا من الجمهورية الإسلامية التي وقفت بوجه داعش؟ هم غاضبون لتمكّن الجمهورية الإسلامية من إفشال خططهم في لبنان وسوريا والعراق.


وخلال لقائه بمئات الآلاف من النخب الشابّة وأصحاب القدرات العلمية اعتبر الإمام الخامنئي أنّ التبعيّة السياسيّة أمرٌ في غاية الخطورة وتؤدّي إلى تعاسة الشعوب وأشار سماحته إلى قطع إيران الكامل لعلاقاتها بأمريكا قائلاً: العدو يرصد تغييرات وأنشطة وفعاليات الجمهورية الإسلامية وهو غاضب بشدّة وشديد القلق من تحوّل إيران من "بلد تبعي متخلّف" إلى بلد "مؤثر، صاحب نفوذ ومتمتّع بقوّة سياسية، دفاعية وعلمية متنامية".

ولفت قائد الثورة الإسلامية إلى أن تحوّل إيران إلى قدوة في أنظار الشعوب يسبب تضاعف غضب ويأس أصحاب السلطة وأضاف سماحته: لقد أثبت الشعب الإيراني في غضون الأعوام الأربعين المنصرمة إمكانية عدم الخوف من القوى العظمى، الثبات والصمود أمامهم ونيل التقدم والتطور المتزايد بشكل يومي في ظل وجود الضغوط والعقوبات.

وصرّح الإمام الخامنئي: لا نودّ صرف وقت اللقاء بالنخب الشابّة الجيّد والمفيد على الرّد على أراجيف وأباطيل وتبجّح رئيس جمهورية أمريكا الثرثار.
ونبّه سماحته: مع ذلك علينا جميعا الالتفات إلى نقطة هامّة هي ضرورة معرفة العدو لأنّ أي شعب لا يعرف عدوّه ويعتبره صديقاً أو محايداً سيكون حتماً في معرض الخطر والتهديد.

ووصف سماحته النظام الأمريكي الشرير بالشيطان الأكبر، التعبير الذي أطلقه عليه الإمام الخميني الراحل وأردف قائلاً: الإدارة الأميركية تعمل لصالح الصهيونية العالمية وهي عدوّة الشعوب المستقلّة وتقف وراء غالبية الحروب في المنطقة والعالم وهي كمصاص الدماء تسعى لسلب الشعوب كل ممتلكاتها.

وذكّر قائد الثورة الإسلامية بتصريحات الرئيس الأمريكي ترامب فيما يخص خلق أمريكا لداعش وأضاف قائلاً: من الطبيعي أن يجعجع ويصرّح القادة الأمريكيون اليوم ضدّ حرس الثورة الإسلامية الذي أحبط أهداف أمريكا وداعش الخطيرة في المنطقة.

وقال الإمام الخامنئي بأنّ فشل مخططات أمريكا في المنطقة في سوريا، لبنان والعراق سبب آخر لغضب القادة الأمريكيين وأردف قائلاً: لقد أحبطت الجمهورية الإسلامية مخططات أمريكا المشؤومة والخبيثة.

المصدر: موقع قائدالثورة
قائد الثورة الإسلامية - النخب العلمية