خلال استقبال الرئيس الآذري؛

الامام الخامنئي: ينبغي التصدي لاجراءات معارضي علاقات ايران وآذربيجان

قال قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي، هناك معارضون للعلاقات الوثيقة والاخوية بين ايران وآذربيجان حيث ينبغي في المقابل التصدي الى اجراءاتهم المخربة.
وأفاد موقع الحج أن قائد الثورة الاسلامية أشار اليوم الاربعاء، خلال استقبال الرئيس الاذري، الى الاواصر القوية بين ايران وآذربيجان وضرورة تعزيز التعاون، قائلا، هناك معارضون للعلاقات الوثيقة والاخوية بين ايران وآذربيجان حيث ينبغي في المقابل التصدي الى اجراءاتهم المخربة، كما ينبغي تعزيز العلاقات والتعاون في مجالات مختلفة عبر الارادة المضاعفة.

واشار سماحته الى هذه الحقيقة المهمة والتي هي ان غالبية سكان آذربيجان كايران والعراق من اتباع أهل البيت عليهم السلام، قائلا، ينبغي معرفة قدر هذه الفرصة المفيدة ومراسم العزاء الحسيني للشيعة في آذربيجان لأن هذه القضايا تعزز الهوية القوية لبلادكم.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية فشل محاولات الاتحاد السوفيتي سابقا في نشر الماركسية والغاء الدين في آذربيجان "ايمانا راسخاً للشعب"، قائلا، ان مراسم العام في شهر محرم كانت نموذجا عن الايمان الراسخ للشعب الآذري.

بدوره وصف الرئيس الآذري خلال هذا اللقاء الذي حضره النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري، تواجده في ايران بمثابة تواجده في منزله، مشيرا الى التقدم اللافت للتعاون بين البلدين خلال السنوات الاخيرة، قائلا، نحن حاسمون بالكامل في علاقتنا مع ايران.

وذكر الهام علييف، بمجالات التعاون بين البلدين في الحقول الثقافية والاقتصادية والاستثمار والطاقة والنقل، منوها الى محاولات الحكومة في بناء المساجد في آذربيجان، قائلا، نحن نعمل حالياً على تعزيز علاقاتنا الاقتصادية والثقافية مع ايران ولدينا الارادة الجادة لكي تكون هذه العلاقات مستقرة ودائمة.
المصدر: تسنيم
قائد الثورة الاسلامية-الرئيس الآذري