أكاديمي بنغلاديشي:

قضية مسلمي الروهينغا هي التحدي الكبير للعالم الإسلامي

قال رئيس مركز الدراسات التأريخية والثقافة الإسلامية في جامعة "راجشاهي" في بنغلاديش إن المسلمين عليهم أن يعرفوا أن هناك إشكالية كبيرة يعاني منها العالم الإسلامي وهي قضية مسلمي الروهينغا.
و أفاد موقع الحج أنه أشار الي ذلك، رئيس مركز الدراسات التأريخية والثقافة الإسلامية في جامعة راجشاهي في بنغلاديش البروفيسور "محمد محب الله صديقي" وتطرق الي الفعاليات القرآنية لجامعة راجشاهي، قائلاً: ان العلوم القرآنية والعلوم الإسلامية واللغة العربية كانت تدرس في جامعة راجشاهي منذ تأسيسها، كما ان فرعي الدراسات الإسلامية واللغة العربية هما من أهم الفروع في كل الجامعات البنغلاديشية، وذلك لأن النسبة الأكبر من سكان بنغلاديش هم من المسلمين.


وحول تأريخ جامعة راجشاهي قال صديقي: انها تعد ثاني أكبر جامعة في بنغلاديش حيث تأسست العام 1953 للميلاد في مساحة قدرها 37 هكتار وتضم 33 ألف طالب في 59 تخصصاً، و في 9 كليات.


وحول العلاقات الثنائية بين جمهورية ايران الإسلامية وبنغلاديش، قال رئيس مركز الدراسات التأريخية في جامعة بنغلاديش: ان الشعب البنغالي يشيد بالثورة الإسلامية الايرانية والطقوس الشيعية.

قضية مسلمي الروهينغا هي التحدي الكبير للعالم الإسلامي
وأضاف ان الثورة الإسلامية الإيرانية أساسها التعاليم الشيعية ورغم الدعايات السلبية التي يوجهها البعض لإيران اذ ان الشعب البنغلاديشي يعرف تماماً ان الشيعة في ايران يتبعون القرآن الكريم والسنة النبوية.


وفيما يخص سبل توحيد الصف الإسلامي، قال صديقي: ان الحوار وتبادل الرؤي هو الحل الفاعل والأمثل للتوصل الي حلول مشتركة لحل المشاكل التي يعاني منها العالم الإسلامي.


هذا ويذكر ان جمهورية بنغلاديش هي دولة في جنوب أسيا وتقع شرق الهند، وعاصمتها دكا وسكانها 148 مليون نسمة.

المصدر: اكنا
قضية مسلمي الروهينغا