الأجوبه الهاديه الي سواء السبيل
مشاهدات:313

بما أنّ أبا بكر وعمر قد نجحا في تنحية عليّ(عليه السلام)عن الخلافة ـ كما تزعم الشيعة ـ فما هي المكاسب التي حقّقوها لأنفسهم ؟


بما أنّ أبا بكر وعمر قد نجحا في تنحية عليّ(عليه السلام)عن الخلافة ـ كما تزعم الشيعة ـ فما هي المكاسب التي حقّقوها لأنفسهم ؟
ولماذا لم يخلّف أبو بكر وعمر أولادهما على الحكم ، كما فعل عليّ(عليه السلام)؟
الجواب :جامع الأسئلة هذا يتصوّر أنّ شباب الشيعة لا يميّزون وقد صمّت آذانهم وعُميت أبصارهم ، فأيّ مكسب مادّي يكون أكبر من حبّ الرئاسة، وهو نوع من اتّباع الهوى، وكم نرى إناساً قد ضحّوا بأهلهم وأموالهم للحصول على الرئاسة، وهذا هوالمكسب الّذي ناله الشيخان بعملهما هذا. نعم ربّما تكون الغاية من الرئاسة عند البعض الحصول على الأموال كما هو الحال في من جاء بعدهم من الخلفاء.
وأمّا قوله : إنّ أبا بكر وعمر لم يخلّفا أبناءهما على الحكم ، فيرجع إلى انعدام الأرضيّة المناسبة لذلك ، أي لم يتوفر لهما خلف يصلح للقيام بهذه المسؤولية.
إنّه لمن العجب أن يقول : إنّ عليّاً خلّف ولده كيف يقول ذلك مع أنّ أمر الإمامة عند الشيعة كالنبوة منصب إلهيّ لا بشريّ، فلو نصّب فبأمر منه سبحانه .
إنّ أُسلوب توريث الخلافة قد ظهر لأوّل مرّة عند بني أُميّة ، حيث قام معاوية بالعمل على خلاف اتفاقية صلحه مع الإمام الحسن(عليه السلام)  ، شاهراً سيف الظلم على المهاجرين والأنصار لأخذ البيعة لولده الفاسق يزيد ،([1]) وأمّا الحسين(عليه السلام) سيّد شباب أهل الجنّة فقد آثر الشهادة على مبايعة هذا الشخص السيء السمعة والصيت .
 
[1]. راجع: أحاديث أم المؤمنين عائشة: 1 / 343 .