الأجوبه الهاديه الي سواء السبيل
مشاهدات:314

هل الشيعة يكفّرون جميع أهل البيت في القرن الأوّل؟


إنّ الشيعة يكفّرون جميع أهل البيت في القرن الأوّل ، حيث جاء في أخبارهم أنّ الناس بعد رسول الله ارتدّوا إلاّ ثلاثة (سلمان وأبو ذرّ والمقداد) وبعضهم يوصلهم إلى سبعة . وليس فيهم واحد من أهل البيت ، فقد حكموا على الجميع بالكفر ؟
الجواب :هذا سؤالٌ مكرّر ، وقد أجبنا عنه ،([1]) وليس الشيعة هم الذين يقولون بارتداد جميع المسلمين إلاّ القليل منهم ، بل إنّ روايات أهل السنّة التي تتجاوز العشر روايات هي التي تقول ذلك ، وإنّ مجموعة كبيرة من الصحابة ارتدّوا بعد وفاة النبيّ(صلى الله عليه وآله) إلاّ عددٌ منهم لا يتجاوز عدد أصابع اليد بقوا على الطريق المستقيم ، ونحن قد أشرنا إلى هذه الروايات في بداية الكتاب . والآن يجب أن نسأل : أيّ الفريقين معنيٌّ بالإجابة عن هذا السؤال ؟
وأمّا ما رواه عن الكشي ([2]) من ارتداد الناس إلاّ العدد القليل فقد قلنا إنّها أخبار آحاد لا يعتمد عليها لقضاء الضرورة على خلافه، وأنّ أخبار الآحاد لا تكون سنداً في مجال العقائد.
فإذا عرفت ذلك فلنرجع إلى متن السؤال حيث قال: «إنّ قولهم ارتدوا إلاّ ثلاثة: سلمان وأبو ذر والمقداد، معناه أنّ غيرهم صاروا من المرتدين، وبما أنّه لم يستثن الحسن والحسين وسائر أهل البيت فهم محكومون حسب الرواية بالارتداد».
والجوب: أنّ قائل هذا الكلام هوالإمام الباقر (عليه السلام)، وبطبيعة الحال فإنّه يحكي ما قام به الناس في مقابل أهل البيت، وأنّهم ارتدوا إلاّ ثلاثة، وليس كلامه ناظراً إلى جميع من كان في المدينة حتّى يشمل علياً وأولاده(عليهم السلام).
ونحن نحترم جميع صحابة النبيّ(صلى الله عليه وآله) الذين يُعتبر قسم منهم من أقطاب التشيّع ، وسواء عرفناهم أم لم نعرفهم ، لأنّهم شاهدوا نور الله تعالى ، إلاّ الذين قام الدليل القاطع على انحرافهم وتمرّدهم فليس لهم احترام عندنا . وهذا حكمٌ عادل دعانا إليه القرآن الكريم .
 
[1]. لاحظ السؤال رقم 22، ص 84 والسؤال رقم 87، ص 224 وجوابنا عنها.
[2]. رجال الكشي: 6 الحديث 12 .